ٌمــــــ أجـــــــــل البـــــــــقــــاء ـــنٌٌ

مــدرســـــتـــكي أمـــتــع وأحـــــلى مـعـــنــا
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 التفاؤل والكفاح ( أحمد وحلا )

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مغربية ومين قدي

avatar

عدد المساهمات : 17
تاريخ التسجيل : 25/08/2012
العمر : 17

مُساهمةموضوع: التفاؤل والكفاح ( أحمد وحلا )   السبت أغسطس 25, 2012 3:46 pm

السـلآم عليكم ورحمــة الله وبركــآتة :

التفااؤل والكفاح ( أحمد وحلا )..

احمد ولد خال حلا وكان احمد يحب يلعب معها وكانوا صغار بالسن دائما اذا اجتمعوا قاموا يخططون ويتفاعلون مع بعض بشكل رهيب لدرجه ان احمد مايرد طلب لحلا واذا كان جالس مع عيال عمه وشافها جات لهم يتركهم من زود حبه لها والابتسامه شاقه وجهه وهي كذلك تحب تجلس وتلعب معه و كان فيه ولد عم حلا اسمه نواف كان دائما يحاول يتقرب من حلا وهي تبتعد عنه لانها ماتبيه وحاول بقدر الامكان يلفت نظرها ويغار اذا شاف احمد معها يلعب لدرجه انه كان يتهاوش مع احمد ويتضاربون بشكل مستمر وحلا تهرب وتنحاش لما تشوفه لانه اذا شافته عرفت ان فيه مشكله وكانوا العائلتين يشوفون احمد مع حلا دائما ومستغربين كيف حلا تترك بنات خالها وكيف احمد يترك عيال خالته وعرفوا انهم يحبون بعض ومتعلقين في بعض ومستحيل انهم يتخلون عن بعض وقالوا حلا لأحمد واحمد لحلا وعرفت العائله كلها ان احمد لحلا لين راحت الايام وكبر احمد صار بالمتوسطه وخلاص تغطت حلا عنه بس للحين غلاها بقلبـه ساكن مستحيل يغيب تغيرت الامور وصار احمد يفكر بدراسته وصار لاهي مع ربعه وجماعته طلعات وسهرات ومقانيص كبر وتخرج من الثانويه ودائما يسأل امه وش اخبار بنت خالتي كيف شكلها وش سوت ويحاول انه يعرف عنها اكثر لانه مانساها وتجاوبه امه عن جميع اسئلته وتحاول انها تقترب من حلا وتجيب اخبارها المهم حتى حلا تسأل امها كل يوم ايش سوا ايش فعل راحت الايام توظف احمد وحلا كملت الجامعه وكان باقي لها سنتين عشان تتخرج من الجامعه ويوم من الأيام قام يفكر احمد بالزواج وانه مل من العزوبيه ويحاول انه يبني اسره مع شريكه حياته وحبيبته اللي يتمناها ويتمنى يلتقي معها ويشوفها ويجلس معها ويضمها ويكحل عيونه فيها من زود الشوق اللي بأحمد كان متعذب يحاول كيف يشوفها او يلمحها بس لانها ساكنه بعيد عنهم ومايقدر يوصلها بشكل مستمر المهم يوم من الأيام جاء احمد لأمه قال انا ابي اتزوج يا أمي قالت منهي سعيده الحظ اللي بتاخذك قال انتي عارفتها مايحتاج اقولك
الام: هههههه والله وكبرت ياحمودي وتبي تتزوج وتكمل نص دينك انا نفسي اشوف عيالك وواضمهم واجلسهم بحضني
احمد: ابشري يمه ان قالها الله انك تشوفين درزن عيال عندك ويمكن تقولين طفشت منهم ههههه
الام: مستحيل اطفش منهم يازينهم ربي يسعدك ويتمم عليك ويسهل امورك ياولدي يا أحمد
احمد: امين يايمه ويخليك لنا ويحفظك يالغاليه بس ماقلتي لي يمه انتي عرفتي اللي ابيها من ؟
الام:افا عليك أيه هذي اللي كنت تلعب معها ومخلي عيال خالتك هههههه
احمد: وش اسوي يمه ههههههه احد يشوف القمر ويجلس مع التماسيح
الام : لهدرجه متعلق فيها ياوليدي ياعزتيلك ليه ماعلمتني اخطبها لك من زمان دامك تفكر فيها وتحبها
احمد: والله ماحد يحس باللي بقلبي غير ربي وانا مستحي ما اقدر اقول لأحد وكنت كتوم بس تجرأت هالمره وقلت لك هههههه
الام: ابشر ياوليدي ان شاء الله اكلم ابوك واعلمه بكل شي ومايصير خاطرك الا طيب
احمد: الله يخليك لنا يا أغلى ام بالدنيا ، وحب راسها وطلع
وقعد يفكر احمد كيف يبني نفسه ويشتغل ويطلع فلوس المهر والبيت ويأسس حياته على شي يكون مرتاح فيه وفكر انه يسوي له مشروع ويفتح له محل جوالات وفعلا تحقق اللي يبيه وجمع فلوس وتسلف لين الله فرجها وفتح المحل وكان سعيد جدا وجلس بالمحل يبيع ويشتري وصارت اموره ماشيه واخذ فتره وفتح محل ثاني وبدا يكبر الشغل عنده وتدخل عليه فلوس اكثر وفكر احمد يوم من الايام انه يبني مشروع اسطبل خيول ويسوي انتاج ويصير المكسب اكثر بكثير من المحلات لأنه من يوم كان صغير ويحب الخيول واستشار اخوياه وقال لأمه واعمامه وفعلا أعجبتهم الفكره وفتح الاسطبل احمد وصار يربي الخيول ويهتم فيهن ويجيب له عمال ويشتغلون عنه ويوسعون المجال ويبدا يبيع ويشتري والمحلات معه ورزقه الله وصار معه فلوس ويوم من الايام اشترى له فرس غاليه مره ومن النوع الاصيل والجيد ولونها جذاب اشقر وجت حلا في باله وبدا قلبه يحترق من الشوق والفراق ودمعة عينه وجات فكره براسه انه يسمي الفرس هذي حلا وسماها حلا وصار يهتم فيها اكثر من الخيول ويضمها ويلعب معاها ويهتم فيها لدرجه انه ماحد يركبها ولا يسوي لها أي شي وراحت الايام وصار احمد معاه فلوس وكون نفسه وفكر انه يبني بيت وفعلا لقى بيت قريب من عند امه عشان يكونون اقرباء من بعض ويجيها ويعرف اخبارها لأنه امه و يحبها وكان فعلا بار فيها ومهتم كثيرر وبنى البيت وبعد سنه صار جاهز البيت والفلوس معاه واموره ماشيه وراح لأمه قال يا امي انا الحمد لله كونت حياتي واموري ماشيه مثل ماتشوفين والحمد لله.. الله انعم علي وفتحها بوجهي ورزقني وفتحت لي بيت مابقى الا الزوجه ياأمي
الام : ماشاء الله تبارك الرحمن ياوليدي والله وجاء اليوم اللي بنزوجك فيه ونفرح فيك
احمد: الحمد لله يا أمي تحققت احلامي وباقي حلم كبير ماتحقق وانتي تعرفينه
الأم : طيب انا بروح اخطب لك حلا والله يكتب اللي فيه الخير وانا اتوقع ماراح تحصل ولد مثلك
كانت المهم راحت الايام وفعلا راحت الام وخطبت حلا وفي هذا الوقت درت ام احمد ان حلا جاها خطب وماتقدر تفاتح امها بالموضوع لانها خايفه وطـلع نواف خاطب حلا وينتظر الموافقـه وكانت هي رافضه بشده تنتظر احمد بكل شوق يجمعهم مع بعض في قفص الزواج ورجعت الام وقالت لأحمد واحمد تضايق ماتوقع ان نواف يخطبها ومن بكره اتصلت ام احمد عشان تشيك على الموضوع وفعلا صارت رافضه وبشده وفرحة الام وقالت لهم احنا طالبين القرب منكم ووافقوا ع احمد هنا بدا احمد حس ان الحلم الي كان ينتظره من سنين بدا يتحقق ويشوفه قدام عينه وصار متحمس لشوفها وهو معتبرها انفاسه الي يتنفسها ويتخيل منظرها من يوم صغيره وبعدها بفتره تملك احمد على حلا وبدت الفرحه تعم ارجاء البيت والام فرحانه عشان بتشوف ولدها فلذة كبدها بيتزوج وتدعي له بالسعاده . المهم قال ابو حلا ياأحمد انت متوظف قال احمد لا والله ياعمي لاكن الحمد لله انا مأسس نفسي من زمان وبديت اقف ع رجولي وصار لي دخل ثابت مكفيني وبزود والحمد لله فتحت لي محلات ومثل ما انت عارف التجاره ربح وخساره والحمد لله ربي وفقني فيها ويعلم الله اني قدمت على وظايف لكن ماقبلوني وصارت حالتي حاله ومن دائره حكوميه الى مؤسسه ومن مؤسسه الى شركه ولا فيه امل بعد هذا كله ياعمي الحمد لله اموري تحسنت وفكرت اني افتح محل وفعلا تحقق اللي ابيه وهذا كل اللي صار معي ياعم وانا راح احط حلا بعيوني واغنيها عن كل شي ف بدت الابتسامه بوجه عمه ورضى وتقبل وضعه وبعد تأكد انه فعلا حالته الماديه راح تغنيه عن الناس هو وزوجته وتمت الزواجه على خير وعطاهم المهر واستاجر القصر وخلص اموره وانتظر لحظه الفرح ولحظه اللي كان ينتظرها انه يجتمع هو وحبيبته حلا بعد ماخلصوا الزواج جات ليله الدخله الليله الي ينتظرها كل انسان عاشق وولهان مغرم وتايه واللحظه اللي كان احمد يعد الساعات والايام عشان يجتمع فيها وحلا مو مصدقه انها تزوجت حبيبها اللي كانوا مع بعض من يوم كانوا صغار وقلبهم واحد وشوقهم وولهم مع بعض غير ومتميز جلس احمد بالغرفه وكانت الابتسامه شاقه وجهه ينتظر بس يشوف حلا وجات حلا تمشي والحياء محمر خدودها ماتقدر تطالع بعيونه مو مصدقه تغير عليها شكله وجسمه وطوله وهو كذلك يوم شافها تغيرت عليه بكثيرر صارت احلا واجمل واطغى انوثه لما جلس احمد وسولف مع حلا كانت البسمه ماتفارقه والحنان اللي كان ينتظره من حلا وحبها له واجتمعوا بغرفه وحده تحت سقف واحد يهمس لها وتهمس له يذكرها بالايام وتذكره يصارحه بحبه ويتغزل فيها وهكذا صارت حيات احمد سعيده وراحت الايام والسنين وكانت اجمل سنين تمر بحياتهم عشق ووله وغزل وحب لين صار يفكر احمد بمولود وشاغل تفكيره وحلا كانت تدري وتعرف انه نفسه بمولود يشيل اسمه ويفرح فيه ويلعب معاه ويناديه بابا كانت كل الامنيات هذي موجوده بقلب احمد وكانت حلا تعرفها من عيونه وكلامه وفعلا راحت الايام وحملت حلا واول ماعرف احمد بالبشاره هذي فرح لدرجه انه مايخليها تسوي أي شي ولا تتحرك من مكانها وكان يسوي لها الاكل لحدها ويهتم فيها وينام جنبها واحيانا ينام بهدومه من كثر خوفه عليها وراحت الاشهر واحمد لازال مع حلا يواسيها يكون بجنبها يجيب طلباتها يحافظ ع هدوئها يحتويها ويضمها لين جابت المولود اللي كان نفسه احمد فيه واللي سماه نواف بعد فتره كبر نواف قالت حلا وش رايك حبيبي نطلع برى المملكه نتمشى في باريس فكر وجمع فلوسه وشيك على الاسطبل والمحلات وفعلا قرر احمد انه يسافر وكان معهم نواف وكان احمد مايصدق يفضى من الشغل عشان يلعب معاه ويضمه ويشم ريحته ويتامل فيه وسافروا لباريس وصارت احلا ايام بباريس وكل يوم في متنزه وكل يوم في ملاهي ومطاعم يعني كانت ايام حلوه يقضونها مع بعض قرر احمد انه يسكن بباريس ، يبي يجرب حياة جديده يكون اساسها هو وزوجته و اطفاله ، ما يعرف احد بهالبلد الا عائلته ، لانه كان يعاني بأول حياته لين فرج الله عليه وصار غني وقال وش ناقصني انا عندي مال وزوجتي حبيبتي وطفلي وطرح الفكره لحلا ووافقت وماصدقت ان احمد راح يفكر بالتفكير هذا يوم من الايام لأن حلا تعشق السفريات وخاصه الدول الاجنبيه مثل باريس فرنسا بريطانيا ورجع لسعوديه وفاتح امه بالموضوع وبدأ هذا الحوار كـ التالي :
احمد: يمه يالغاليه انا قررت اني اهاجر واسكن برى المملكه لاني ابي اكمل دراستي واشوف مستقبلي وعشان البزنس هناك راح اكونه وبنكون احسن حال من كذا بكثير ياليت يايمه توافقين وتروحين معاي لاني فعلا محتاجك وماأقدر استغني عنك ياشمعه حياتي
الام : والله ماهقيتك تفكر وتقول هالكلام هذا اللي ماينقال ليه بتروح وتسافر برى المملكه وتخلي ديرتك اللي فيها اجدادك وابوك واقاربك ليه يا أحمد ماكانت الهقوه فيك ياوليدي
احمد : والله يا أمي ماشفنا منهم الا الضيق والنكد والحياه البائسه والتعليم المنحط اللي ضيع لي حياتي يا أمي وانتي تعرفي وش قد عانيت وتعبت باول حياتي
الام : ادري واعرف وش عانيت وش صار لك بس ماهو لهدرجه ياوليدي تخلي ربعك وجماعتك حرام عليك حرام
احمد : يايمه افهميني تكفين ابيك تروحين معي وراح اجيب لك اللي تبينه واخليك تتعلمي وتتثقفي وصدقيني راح تتغير حياتك واذا قصدك اقاربي احنا كل 4 شهور نجي ونكلمهم ونشوفهم ونجلس معهم الوقت اللي تبينه وش قلتي ياغاليه طلبتك لاتريدي
الام قعدت تفكر ايام واقتنعت بكلامه ووافقت وكانت حلا طايره من الفرحه تنتظر الاجابه وكلمت حلا امها وابوها وكانو متفهمين الوضع ووافقوا وبدا احمد يحمل عفشه وينقل الاسطبل حقه لبيته الجديد اللي بباريس وكان بيته بمكان رائع المنظر يتخيل فيه وش بيصمم وش يسوي وراحت السنوات وكل يوم حلا تزيد بعين احمد ويحبها اكثر وحملت له مولود ثاني وجابت له بنت قمر اسمها فلك وكبروا الاولاد وكبرت حلا بالسن ويوم من الايام كانت طالعه تشوف الاسطبل حق احمد وكان هو يدرب الخيول وشافت فيه فرس متعلق فيها وقال لها انا متعلق فيها ياروحي لانها ع اسمك وايام فرقتنا الدنيا قررت اسميها حلا وبعدين استحت حلا وماقدرت تتكلم المهم بعد فتره يوم كان يدرب الخيول وحده من الخيول رفسته وكسرت ظهره وانشل شلل كلـي وبعد ماعرفت حلا اللي صار اغمى عليها ووبعدها اعتنت فيه حلا وكانت تقضي كل وقتها معاه توديه وتشيله تاكله تشربه صار احمد مشلول صارت حياته صعبه مايقدر ياكل ولا يقوم ولايتحرك وكانت حلا كل ماتشوفه تبكي وتصيح وتضمه وكل البيت كانو ينامون ويخلونه الا حلا كانت تجلس معاه بالليل لوحدهم وتنتظر منه طلب عشان تنفذه صار الحوار التالي
احمد : حلا قومي نامي ليش جالسه هنا انا ما أبي شي مو محتاج شي روحي نامي وشوفي اولادك وش ناقصهم حبيبتي لاتخافي علي
حلا: واللي خلق هالكون ما ابتعد عنك لحظه ياروحي ليت اللي صار فيك صار فيني واشوفك تقوم وتمشي ع رجلك يااااااااااارب << وبكت
احمد : حلا اذكري الله الحمد لله ع كل حال هذا قضاء وقدر واللي صار لي مكتوب ليش انتي مو راضيه بقضاء الله وقدره ؟
حلا : ونعم بالله انا راضيه فيه بس احمد تكفى لا تقول لي روحي لاني ماراح اروح جعل يومي قبل يومك ياعمري امر تدلل جعلني فدوه لك وربي ما اتركك دامني حيه وعيوني اذا نامت عساها للعما
احمد : بسم الله عليك ياحياتي حلا بيجي يوم نفترق عن بعض واللي كنا نحلم فيه صار وانا مايهمني بالدنيا هذي الا اشوفك قدام عيوني الله لا يحرمني منك بس لا تنسي ان الله خلقنا وكتب لنا اننا نعيش ويصير لنا اللي صار
حلا : تبكي < وضمته
ونام احمد وهي تطالعه بالساعات والدقايق وتبكي وتذكر ايامه مع بعض وانه حقق لها احلامها كلها وصارت سعيده بحياتها ولكن متمسكه بالامل وانه راح يرجع مثل ماكان وراحت السنوات واحمد على وضعه مشلول وحلا تعتني فيه اول بأول وتاركه عيالها كله لجل حبيبها وتوفت الام وكان اسوأ يوم بحياة احمد ذاك اليوم وكان مايتكلم ابدا ودموعه ع خده وكانت حلا جنبه وتضمه وماتتركه لحظه عشان تعوضه عن امه وتحسسه انها بقربه وتنسيه الهم والضيقه وفوق اللي صار لأحمد من مرض ومصيبه كبيره الا كان تمسكه بالله اكبر كان راضي بقضاء الله وقدره وعارف ان كل شي مكتوب وكان عنده تفاؤل كبير وثقه بالله ومازالت حلا تجلس جنبه وتهتم فيه وكانت صبوره جدا ولكن عندها امل انه بيجي يوم بتكون راضيه فيه وفعلا جاء اليوم اللي كانت تنتظره وتدعي الله انه يرجعه ورجع احمد واشفاه الله وقام ع حيله ورجع لحياته الطبيعيه وحلا فرحتها ماتوصف وكانت مقتنعه ان الله بيشفيه وفعلا صار اللي تبيه ورجعت حالة احمد الى وضعه الصحي وكبروا الاولاد وزوجوهم وجابوا احفاد وصار احمد مع حلا مع بعض صار احمد مطعون بالسن ووصل لعمر السبعين وحلا ايضا كانت قريبه من هالعمر وهكذا وصارت فرحه احمد باحفاده كبيره جدا وكان يعلمهم الصبر والثقه بالله وانه ماراح يخيب لهم رجاء ويعطيهم على قد نيتهم .

[ ..مجرد تفإؤل : هذه الحيإة .. ولكل شيء سبباا / أحسن الظن ، بالله ..]
أتمنى تحوز على رضـــآء الجميع وأعذرونـــي ع القصــور ولآ تحرموني تعليقآتكم المميزه الرائعه
دمتم بود...

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
بسمة امل

avatar

عدد المساهمات : 79
تاريخ التسجيل : 27/08/2012
الموقع : http://sabaya.3arabiyate.com/

مُساهمةموضوع: رد: التفاؤل والكفاح ( أحمد وحلا )   الأربعاء سبتمبر 05, 2012 7:42 pm

ننلاتيبلفتةتة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
التفاؤل والكفاح ( أحمد وحلا )
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ٌمــــــ أجـــــــــل البـــــــــقــــاء ـــنٌٌ :: قسم القصص والروايات-
انتقل الى: